العربية | deutsch

النشاطات القادمة

31.12.2016
اللقاء الشهري الخاص بنهاية العام
+++ توقيت اللقاء ++
يوم السبت
31.12.2016
+++ المكان +++
Helenenbergweg 19
44225 Dortmund

النشاطات القادمة

22.11.2016
الرابطة تحيي ذكرى الاستقلال
+++ توقيت اللقاء ++
26.11.2016
+++ المكان +++
Helenenbergweg 19
44225 Dortmund

القائمة البريدية

التسجيل
قم بالتسجيل في قائمتنا البريدية لتصلك اخر المستجدات و الأخبار على بريدك الإلكتروني

12.03.2015

حرمان الطلاب الموريتانيين في ألمانيا من المنح منذ العام 2007

صورة من اللقاء مع سعادة السفير في مكتبه

صورة من اللقاء مع سعادة السفير في مكتبه

أدت مساء أمس الأربعاء بعثة من الرابطة الثقافية الموريتانيا في ألمانيا زيارة للسفارة الموريتانية في برلين. وقد كان هدف الزيارة التواصل مع السفير الجديد السيد محمد محمود ولد ابراهيم اخليل ومناقشه أحوال الجالية والتحديات التي تواجهها. وتميز اللقاء بالودية والتفاهم بين الرابطة الممثل الوحيد للجالية الموريتانيا في ألماينا والسفارة على إيجاد حلول للمشاكل المطروحة وسعي الطرفين في ذلك.

وكان أكبر مشكل يواجه الجالية والتي تقدر الرابطة تعدادها ب 800 إلى 900 نسمة (الطلاب، المهندسون والعائلات) هو حرمان طلابها من المنح الوطنية منذ عام 2007 حيث أن لجنة المنح تطبق معايير ظالمة تقصي كل الطلاب الموريتانيين في ألمانيا وتحرمهم من الاستفادة من المنح الوطنية.

وتشترط لجنة المنح أن يكون الطالب مسجلا في الجامعة بعد سنة واحدة من حصوله على البالكلوريا على أقصى تقدير. لكن الطالب الموريتاني في ألمانيا لا يمكنه الحصول على التسجيل في الجامعة إلا بعد سنتين على الأقل. والسبب في ذلك هو أن الطالب يحتاج إلى إجراء سنة تحضيرية (مدتها 12 شهرا). ولكي يستطيع الطالب إجراءها لابد أن يكون قد قضى ما لا يقل عن سنة يتعلم فيها اللغة الألمانية. والسنة التحضيرية هي إلزامية للطلاب الموريتانيين حيث أن الجامعات الألمانية لا تقبل التسجيل بشهادة الباكالوريا الموريتانية إن لم يكن صاحبها يحمل شهادة السنة التحضيرية من إحدى الجامعات الألمانية.

وبسبب هذا المعيار المجحف بالطلاب في ألمانيا فإنه لا يوجد طالب واحد يتلقى منحة وطنية في الوقت الراهن. وهو ما أكده أيضا المستشار الثقافي السيد الشيخ يحي خطري. وآخر منحة اعتمدت لصالح الطلاب في ألمانيا كانت في العام 2007. ويحصل هذا مع أن عدد الطلاب الموريتانيين يقدر بعدة مئات في الجامعات الألمانية.
وإضافة إلى المنح ناقشت البعثة مع سعادة السفير وطاقمه أمورا أخرى من بينها تعدد الجنسية وإمكانية الحفاظ على الجنسية الموريتانية وتسهيل تحويل الأموال إلى الوطن وتسهيل الحصول على الوثائق المدنية والتعريف بموريتانيا وجلب الاستثمار إليها.

وقد رحب سعادة السفير محمد محمود ولد ابراهيم اخليل هو وطاقمه بالبعثة وشكر الرابطة على الدور الذي تقوم به وعلى مبادرتها والتواصل مع السفارة وطرح مشاكل الجالية عليها. وأكد سعادته بأنه سيسعى في إيجاد حلول لمشاكل الجالية خاصة ما يتعلق بالظلم الواقع على الطلاب وحرمانهم من المنح.
كما ثمنت الرابطة بدورها حفاوة الاستقبال وسرعة الاستجابة لطلب اللقاء من قبل سعادة السفير. وتأمل الرابطة في أن تساهم السفارة في رفع الظلم عن الطلاب حيث لم يعد بالإمكان تقبله من قبل الجالية التي باتت أعدادها تتزايد بشكل مضطرد في السنوات الأخيرة.

وقد استقبل وفد الرابطة إضافة لسعادة السفير كل من المستشار الثقافي السيد الشيخ يحي خطري والمستشار بالسفارة الدكتور حامد سيدي محمد.
وتكونت بعثة الرابطة من المهندسين عبد الله ولد بيروك ومصطفى ول اعبيد الرحمن ومحمدو ولد الصيام إضافة للطالبين دبلاهي ولد الطالب والحسن ولد النخ.